الرئيسية | اعداد المجلة | مجلة كلية التربية للبنات = العدد الخامس (ج1+ج2)

مجلة كلية التربية للبنات = العدد الخامس (ج1+ج2)

الافتتاحية

عام جديد وعدد جديد من مجلتنا الغراء.

     بعد حمد الله والصلاة والسلام على رسوله الكريم .. ها هو العدد الخامس من المجلة المحكمة لكليتنا الموقرة – كلية التربية للبنات في الجامعة العراقية – يطل علينا بجزئيّن مع مطلع العام الميلادي 2017م وهو يحمل بين طياته سبع وعشرين بحثا في العلوم الإنسانية تنوعت على اختصاصات مختلفة ، فكان لعلوم القرآن والعقيدة والفكر الإسلامي فيه نصيبا مفروضا، ولعلوم اللغة العربية -بأجنحتها المتنوعة: فقه اللغة، والنحو، والصرف ، والأدب ، والبلاغة- حظا وافرا، وللأبحاث في الاختصاصات التربوية، وطرائق التدريس ، والمناهج الجامعية ، وعلم النفس التربوي نزرا محددا، وكان لتحليل وقراءة التاريخ بأقسامه المختلفة -القديم ، والحديث ، والتاريخ السياسي- حصة مثلت ما يشبه الملح للطعام، كما تضمن عددنا هذا ولأول مرة بحثا جغرافيا لتحليل الخصائص الهيدرولوجية لوادي جباب في العراق، وأخذ مبدأ المواطنة حيزا لابأس به من عددنا هذا ، كما اشتمل على بحث في التنبؤات الخاصة بنهاية العالم (هرمجدون) وموقف الإسلام منها .. وتخلل هذه البحوث القيمة بحوثا في الفقه الإسلامي المقارن وأصوله بما له مساس بحياة الناس واحتياجاتهم.

     وهكذا استقبلنا في عددنا هذا سنة جديدة أيضا من عمر مجلتنا (هي السنة الثالثة) تحمل معها املا كبيرا وجديدا لمستقبل يملؤه الأمل بالنجاح والتقدم، فالأيام اتية ترفرف في تفاؤل وامل واصرار جديد، وتطوي كل ما خلفتها السنة السابقة من تلكؤ أو معوقات لنأخذ منها العبرة والعظات مصداقا لقوله تعالى {يُقَلِّبُ اللَّهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ} وقوله تعالى {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا} لننطلق من واقعنا الذي نعيشه إلى العام الجديد بعين مشرقة ومتلألئة بان الاتي اجمل . ومع كل اشراقة شمس نقلب ورقة التقويم لعملنا او نمضي بجد واجتهاد إلى هدفنا المنشود.

     وفي مطلع العام الثالث من عمر مجلتنا أيضا ندعو الله تعالى أن يجعله مفتتح خير وبركة وتقدم وتطور ورفعة لكليتنا الموقرة بجميع أقسامها وشعبها ووحداتها ، وخلال ذلك تقدمها في مجالات البحث العلمي وخدمة المجتمع ، وأن يكون هذا العام منطلق عز وفتح وتقدم وفلاح لجميع كوادرها، ومبعث تجديد لهممهم وعزائمهم، في المجالات التربوية والعلمية والإدارية وغيرها.

     وعلى مستوى هيئة التحرير للمجلة؛ تبقى آمالهم طموحاتهم وتطلعاتهم إلى غدٍ أفضل حالاً واستقراراً، بحثيا وعمليًّا ، وأداء أفضل للمهمة المكلفين بها، ويحدوهم الأمل أنْ يحملَ العام الجديد “إكسير” السعادة المقرونة بتمام الإنجاز، والمزيد من الوفاق والوئام بين أعضائها.

    وإيماناً منٌّا بأهمية البحث العلمي في رصانة المؤسسات التعليمية ، وتطور المجتمعات، فهذه دعوة جديدة لكل المهتمين بالعلوم الإنسانية والتربوية على وجه الخصوص إلى مضاعفة الجهود في سبيل إنجاز دراسات وبحوث علمية رصينة وهادفة، تفتح آفاقاً لتطور علمي ومهني يحقق الأمن، والاستقرار، والرفاهية، لتسعد الأجيال الحاضرة والقادمة فوق أرض حباها الله بنعمه وخيراته.

     ومع اطلالة هذا العدد نبشر المتابعين لمجلتنا الغراء باتخاذ خطوة جديدة نحو تطويرها وجعلها أكثر تلبية لطموحات المهتمين بنشر نتاجاتهم العلمية باعتماد آلية النشر على جزئيين بشكل دوري بما يشبه انتقال المجلة إلى النشر الموسمي بما لا يؤثر على صدور المجلة في مواعيدها المحددة. لذا ندعوكم، ونفتح الباب لاستقبال البحوث باللغتين العربية والإنجليزية، ونعدكم ببذل ما بوسعنا لتذليل الصّعاب لنشر ما يقدم بعد تحكيمه وتقويمه.

     وكما درجنا عليه في الأعداد السابقة نؤكد أن الانسان هو هدف هذه المجلة وتواصل مسيرتها المباركة على هذا الاساس؛ فهي تنطلق من كونها متخصصة في العلوم الإنسانية والتربوية وتسعى لإحداث نقلة نوعية في مجالات البحث العلمي التخصصي والتربية التعليم، ونشر أفكار ومفاهيم الحرية الانسانية ، والمشاركة الفعالة في بناء مجتمع حر ديمقراطي .. وتروم تعميق الرؤية العلمية للأحداث والمواقف والتطورات بعيدا عن ذهنية القراءة السطحية ، والحث على إنشاء وعي متقدم منتج للحياة يتقبل الاختلاف على أرضية التنافس الفكري والاجتماعي في إطار الموضوعية والبحث العلمي الحيادي. وكل ما يعزز التعايش السلمي والسلام المجتمعي.

     وفي الختام: نجدد ترحيبنا بقرائنا الأعزاء في العدد الخامس (المزدوج) من المجلة ، وبكل مقترح يخدم مسيرتها العلمية أملين منهم دوام التواصل مع هيئة التحرير عبر القنوات المباشرة ، أو من خلال موقعها الإلكتروني (الويب سات) على الشبكة الإلكترونية.

هيئة التحرير

15/12/2016م

البحوث ...

عدد البحوث الكلي: 2

  • عنوان البحث : (1) العدد الخامس /الجزء الاول - 2016م
    اسم الباحث :
    حجم الملف : 21 MB
    تحميل الملف
    ----------------------------------------------------
  • عنوان البحث : (2) العدد الخامس / الجزء الثاني - 2016م
    اسم الباحث :
    حجم الملف : 23 MB
    تحميل الملف
    ----------------------------------------------------

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*